Make your own free website on Tripod.com

 

المنظار الباحث

 

 

الملتقط(Finder Scope) و هو التلسكوب الدي يركب على ظهر (أنبوب) التلسكوب الرئيسي.

. فعله بسيط : و هو المساعدة في استهداف الاجرام البعيدة المراد رصدها ،  بفضل تكبير منخفض و مجال الرّؤية العريض فأن  الملتقط يسمح لك أن ترى مزيدا من حجم السّماء من ان ترى  خلال التّلسكوب الرّئيسيّ .

والفكرة هي ان تجعل الهدف متمركزا في وسط الاقط و من تم النظر من خلال عدسة التلسكوب الرئيسية ، لتري و بوضوح تام ما قد قمت بتحديدة عن طريق الاقط سواء أكان المنظر لسديم (كسديم راس الحصان) او لمجرة ما (كمجرة انروميديا)واللتي تبعد عنا عشرات من ملايين السنيين الضؤئية او كوكب ما ككوكب زحل بحلاقاتة الرائعة (وبالمناسبة يمكن لكم رؤية حلاقات زحل حتى بمنظار صغير لا يزيد حجم عدستة عن 60 مليمتر . أكيد مجرب، و أيضا منظار يد ثنائي العينية، بقطر عدسة 60 ملم + حامل أو متبث للمنظار حتى لايثاثر بالاهتزازات. منظار بقوة(60X20)يعتبر منظار رائع حتى لرصد السدم و بعض المجرات، طبعا بالاضافة لزحل و أقمار المشتري الاربعة.

طريقة ضبط الاقط

بقدر الامكان حاول ان ترصد بوجود ضوء ما من اية مصدر ، الخطوات تكون كالاتي :

تذكر ، ستحتاج الى أجراء العملية هذه كلما كنت مهملا و غير مكترث بالحفاظ على التلسكوب بعيدا عن الاهتزازات و الاصطدامات المباشرة ، بسبب حساسية المنظار الاقط لهكذا أمور.

قم بوضع اضعف عدسة لديك و هي بالطبع صاحبة البعد البوري الاكبر low-power (long focal length) ، في عينية التلسكوب الرئيسي ، تم حدد هدفا و لنقل برجا عاليا أو منظرا ذو وجة محدد، تم دع هذا المنظر يتمركز في العينية بشكل تام، تبث التلسكوب من جميع محاورة ولا تدعة يتحرك جراء اي أهتزاز صغير .

الان توجهة نحو المنظار الاقط و أنظر من خلال عدستة ستجد أن المنظر الدي حددتة من قبل في العدسة الرئيسية هو الان في أحد الاطراف ما لم يكن غير مرئيا .
الان و عند هذة النقطة قم بأرخاء النتوءات الصغيرة ( البراغي) حتى تجعل الاقط حرا في الحركة و الان قم بتحريكة بيديك بكل هدوؤ حتى تجد الهدف الدي قد سبق تعيرة كما اسلفنا ، و عند هذة النقطة دع الهدف (على سبيل المثال برج أتصالات) فى الوسط عند الاشارة (
X)أو النقطة الحمراء أو تقاطع الخطان(حسب نوع الاقط لديك) . وهنا قم بتتبيت البراغي مرة أخرى من الاستمرار في النظر من خلال عدسة اللاقط للتأكد من تباث المنظر على الرمز X أو النقطة الحمراء .

أذا نجحت في جعل المنظر في كلا العدستين ( عدسة التلسكوب الرئيسي) و عدسة (الاقط) في الوسط تماما ، فتهانينا لقد نجحت، و الان ما عليك سو أختيار اى هدف في رصدك الليلي بواسطة الاقط لتراة بعد ذلك في الوسط تماما من عدسة تلسكوبك .

مبروك ........... أنتهينا . أراءيت ما أبسطة من أمر .

 

كيف تظبط عدسة الاقط من اجل رؤية واضحة

بحسب نوع الاقط لديك ، فأن هناك أنواع أنواع يمكن أجراء تحسين الصورة بها عن طريق تحريك العدسة الخلفية سواء للامام أم الخلف ، حتى تتبث الصورة لديك معطية أدق رؤية .

وهناك نوع أخر ( والاغلب الانواع الغالية) يمكن تحريك العدسة الامامية أماما و خلفا للوصول للرؤية الدقيقة.

رؤية الصورة مقلوبة

وهو شي عادي جدا بالنسبة للتلسكوبات الفلكية لان الفضاء الا يوجد بة ما يؤتر بالرؤيا ما أن كانت الصورة مقلوبة ام لا،

بشكل عام تعتبر المناظير اللاقطة تلسكوبات بحد ذاتها من النو ع الكاسر (بنفس مبداء التلسكوب العادي) وتأتي عادة الصورة مقلوبة بزاوية تقدر ب 180 درجة، و بالطبع هذا شئ عادي لا يدعو للقلق بشأن تلسكوبك (أتذكر حينما أشتريت اول تلسكوب في حياتي (كاسر 60 mm  ) لم أكن أدرك هذه النقطة!! لانني بالاصل لم أكن أعرف كيف أستخدمة!!).

ولكن لا أهمية لشي كهذا ، ولكن كمعلومة توجد أنواع أخرى يمكن شرائها كزوائد، بها خاصية تعديل أنكسار الصورة لتأتيك بمثل ما تراها بعينيك.( و سبحان الله العين يوجد بها نظام كهذا!).

قوة المنظار اللاقط

يأتي المنظار الاقط بقوى تتراوح من 5 الى 10 وهدة الاخيرة تعد اقواها ،  ويتراوح حقل الرؤية(field of view)بين 5 درجات وأكثر.

تأتي معظم التلسكوبات مزودة بقوى تعتبر الاكثر شيوعا و هي 6X30 حيث أن الرقم 6 يمثل قوة التكبير و العدد 30 حجم عدسة المنظار الاقط.

وبطبيعة الحال فأن الاكبر هو الافضل أد أن منظارا لاقطا بحجم 7X50    أو   9X60   يعتبر قويا نسبيا و يساعدك أكثر في تحديد الاهداف البعيدة و الخافتة الضوء و لو كان هناك تلوث ضوئي.

تطبيق عملي لرصد نجوم الثريا

بأستخدام خريطة النجوم قم بتحديد الهدف المطلوب و لنقل أنك تريد رصد نجوم الثريا ، قم بأرخاء جميع محاور التلسكوب ليتسنى لك تحريكة بحرية ولاتنسى أن تستخدم المنظار الاقط لرصد هذا الجرم . أذ و كما أسلفنا من قبل فأن الاقط قادر على تغطية سماء أوسع مما في المنظار الرئيسي.

 

الان دع الجرم المراد رصدة(نجوم الثريا) في وسط عدسة الاقط ، و قم بتتبيث التلسكوب بشد محاورة ، تم وجة نظرك نحو العدسة الرئيسة (main eyepiece)طبعا في التلسكوب الرئيسي ، و أستمتع بالرصد أو التصوير.