Make your own free website on Tripod.com

أسئلة الزوار

قوه التلسكوب :

 

قوه التكبير تعتبر سمه مهمة ولــكن ليس بقد أهميه حجم قطر العدسة و نوع الحامل.

 

ما هي حدود القوه القصوى بالنسبة للتلسكوب؟

 

 الطاقة القصوى للتلسكوب مرتبطة ارتباط مباشر بحجم القطر(العدسة/المرأة) . القاعدة العامّة ( X50-60 )لكل أنش في البوصة.

 ("2.4)أنش  أو 60 ملّيمتر يمكن أن يكبّروا صورةً بعدد يتراوح من(125- 150X )مره بوضوح وحدّة.

 يعتم أيّ تكبير كبير على الصّورة ، بحيث يرى المراقب في الواقع تفاصيل أقلّ مم لو راءه بتكبير أصغر حيث الصورة أكثر إشراقًا . معظم التّلسكوبات الرّخيصة تُسَوَّق على أساس قوه تكبرها فقط

بقوه تكبير تصل (75x) يمكن  بسهولة  أن  ترى البقعة الحمراء الكبيرة على المشتري, و أقماره وهي تتنقل في مدارها,وحتى حلقات زحل.

على كل حال ستعتمد معظم المراقبات الفلكية على قوة تكبير صغيره لان هذا من شأنه رفع مدى مجال الرؤية (wider fields of view)

 

ما هي العوامل التي تحدد مدى الرؤية ؟

ما يمكن رؤيته بواسطة التلسكوب يتحدد بشروط أهمها :

1- حجم العدسة 2- نوعيه العدسة 3- نوع الحامل 4- ظروف الرؤية 5- مكان الرصد(مدينة أو ريف) 6- مدى إضاءة الجرم نفسه 7- الخبرة في التعامل.

 

هل هناك ما لا يمكن رؤيته ؟

 

  *النّجوم التي تبدو مثل الأقراص...النجوم بعيده جدا أنهم يبدون مثل نقاط الضّوء حتّى في أكبر التلسكوبات وفي أيّ تكبير .

  *اللّون في الأجرام و المجرّات ... الألوان التي تراها في الصّور تجيء على الفيلم فقط بعد تعريضها للكشف لفترة طويلة .

    بالنسبة إلى عينك, الصورة على الهواء لهذه الأشياء ستبدو غالبًا رماديّة أو مخضرّة .

 

   الكواكب التي تملأ مجال الرّؤية ... حتّى بقوه تكبير تصل 150 إلى 200x, الكواكب هي أقراص صغيرة .

   مركبات الفضاء(في القمر أو الكواكب الاخرى!) أو (رؤية اي مخلوق! و لو حتى بشري)... لا تلسكوب على الأرض يمكن أن يظهر هكذا أشياء.

 

هل أستطيع أن أصور ما أراه؟

 

   نعم ، الصّور يمكن أن تُؤْخَذ باستخدام أي تلسكوب ولكن لابد من وجود ملائم ليتسنى دمج عدسة الكاميرا بعينيه التلسكوب.

 

كيف أجد الأشياء في السّماء ؟ 

 

 تصبح العملية سهله إذا أصبحث معتادا في التعرف على  مجموعات النّجوم المشتركة common constellations)) (خرائط النجوم الشهرية، يمكن أن تستخدم كدليل لإيجاد الأجرام الفلكية(.

 

  ماذا التّقدّم قد عُمِلَ إلى التّلسكوبات في السّنوات الأخيرة ؟

 

  التلسكوبات الكترونيهGO TO) ) أصبحت هذه التلسكوبات قادرة على التعرف وتحديد معظم الأجرام السماوية والتي تقدر بالآلاف بالاعتماد أما على   البرامج الحاسوبيه الجاهزة(ربط مباشر) أو عن طريق ذوا كرها الخاصة ((memories .

وأيضا التلسكوبات الفلكية المساه GPS   والتي تعتمد في بحثها على معطيات الأقمار الصناعية وبالتالي التعرف وتحديد جميع الأجرام السماوية وهي غالية نوعا ما.

 

أخيرا تساعدنا التلسكوبات في توليد الضوء ألازم حتى تتسنى لنا رؤية الأشياء البعيدة و المظلمة. وعين الإنسان كفيله بالرؤية الضرورية وبتجميع الضوء و لكن تقف قدراتها عند حد معين ( ولله في خلقه شئون) .

 

أن كانت لديكم أية تعليقات أو أسئلة لم تطرح هنا، فتفضلوا وراسلوني على العنوان التالي.

لماذا أرى الصورة مقلوبة في التلسكوب الفلكي ؟

سبب ذلك ، ان الضوء في سفرة(على شكل حزم)في الفضاء حينما يمر عبر التلسكوب يكون جزءا منة قد فقد و تشتت، و هذا بدورة يقلل من قيمة الاضاءة المطلوبة للعين(لترى بوضوح). و للحصول على أقصى قدر ممكن من الاضاءة لجاء العلماء الى أستبعاد بعض من العدسات التي كان من شأنها لعب دورا كبيرا في أستقرار الصورة و عدم قلبها راسا على عقب. بمعنى أخر التقليل قدر الامكان من العدسلت، حت لاتزيد نسبة الانكسارات حال مرور الضوء خلال هذة العدسات. و لهذا السبب تكون الصورة مقلوبة ، الشرق غرب ، و الشمال جنوب.

ولكن هكذا أختلاف لا يؤثر في الرصد الارضي أذ أنه لا خلاف بين فوق و تحت أو يمين ويسار ، طالما أن الهدف هو رصد النجوم، القمر،الشمس،الكواكب..

 

هل هناك من حل ما ؟

نعم ، هناك حل ، و هو أستخدام عدسة عينية مصححة (Erecting Eyepiece) ، و تعمل الاخيرة عن طريق القيام بتمديد و فرد الصورة عند أستخدام التلسكوب للرصد الارضي .